أخر المواضيع

الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

الثقافة الجنسية.. المفهوم المغيب يعرض أطفالنا لاستغلال الآخرين!

تشكل جزءاً من نموهم.. فلا تتجاهل تساؤلات طفلك

الثقافة الجنسية.. المفهوم المغيب يعرض أطفالنا لاستغلال الآخرين!

.خالد بن عبد الله المنيع
    يشير نمو الطفل إلى التغيرات البيولوجية والنفسية التي تحدث في هؤلاء الاطفال في الفترة بين ميلادهم وحتى بداية فترة المراهقة. يتفاوت نمو الاطفال بعضهم عن بعض تبعا لمؤثرات وراثية، جينية، غذائية، تربوية وبيئية حيث تظهر بعض الفروقات الفردية بين الاطفال خلال نموهم في تلك الفترة بسبب العوامل السابقة.
مراحل تطور الطفل
* المرحلة الاولى من الميلاد وحتى سنتين من العمر خلال تلك الفترة يبدأ يتعرف الطفل فيها على نفسه وعلى البيئة المحيطة به كما يدرك أنه منفصل ومستقل عن محيطه ويتقبل الطفل في هذه المرحلة نظام التدريس الحسي كالعبوس والابتسامة وغيرها.

* المرحلة الثانية: وهي المرحلة ما بين بداية كلام الطفل وحتى 7 سنوات من العمر وفي تلك المرحلة يبدأ الطفل يعطي الكائنات الموجودة حوله أسماءها تدريجيا. يتأثر بالاحداث من حوله ويرسمها بصورة الخيال. يبدأ بأخذ الافكار ويكيفها بأفعال تتمشى مع ما يريده.
* المرحلة الثالثة: تبدأ من دخول المدرسة وحتى بداية فترة المراهقة وفيها ينتقل الطفل من عالم الخيال ويبدأ يصدر أحكاما وتصورات عقلانية بالاحداث التي تجري حوله.
أنواع النمو
* النمو البدني:
ويعكس زيادة وزن الطفل وطوله خلال فترة طفولته حيث يولد بوزن يعادل في المتوسط 3 كلغم وطول 50 سم. يبدأ الوزن يزيد الى الضعف عند عمر 4 اشهر ويزيد ثلاثة أضعاف عند بلوغ الطفل عمر السنة بينما يتضاعف الطول عند عمر 4 سنوات. يكون محيط الرأس عند الولادة بمعدل 35 سم وتكون نسبة الرأس لباقي الجسم عند الولادة كبيرا ومع نمو الطفل يقل حجم الرأس مقارنة بحجم باقي جسمه. يتأثر الطفل بالعوامل الوراثية التي ورثها كجينات ثابتة من الوالدين والتي تترجم على بنية جسمه خلال نمو الطفل. كما أن الفروقات العرقية تتفاوت بين الاطفال من بلد الى آخر. نتيجة لتأثير هرمون يفرز من المخ ويؤثر على الخصيتين عند الذكور والمبايض عند الاناث يتم افراز هرمون التستيرون في الحالة الاولى والاستروجين في الثانية حيث تتجلى وظيفتهما في ظهور علامات البلوغ عند الجنسين. بالرغم انه يوجد تباين كبير في حدوث بداية النضج الجنسي الا انه بشكل عام يبدأ عند الاناث عند سن 10 سنوات ويكمل النضج لديهم عند سن 15 – 17 سنة. اول علامات البلوغ لدى الانثى هو بروز براعم الثديين. تؤثر عوامل التغذية والسمنة في حدوث البلوغ المبكر. بالنسبة للذكور فان بداية علامات البلوغ تبدأ في الظهور عند عمر 12 سنة وتكتمل في سن 16 – 18 سنة. اول علامات البلوغ لدى الذكور هو تضخم حجم الخصيتين ويتوافق مع ذلك ازدياد في حجم وطول القضيب.
* النمو الحركي:
وتعكس تطور النمو العضلي لدى الطفل وتوازن العضلات مع بعضها البعض واستجابتها لتنفيذ الاوامر من الجهاز العصبي حيث يبدأ الطفل عادة بالتحكم في ثبات الرأس عند عمر 3 أشهر يتوافق معه تطور عضلات الرقبة. عند عمر 6 -7 أشهر يبدأ بالجلوس وعند عمر التسعة أشهر يبدأ بالحبو وفي عمر السنة او يزيد قليلا يبدأ بالوقوف والمشي تدريجيا.
* التطور الفكري والمعرفي
وفيها تتجلى قدرة الطفل على التعلم والتذكر وترميز الاشياء باسمائها وحل بعض المسائل التي تناسب عمر الطفل سواءا في مرحلة المدرسة او ما قبلها. ويمكن تحديد معدل ذكاء الطفل واكتشاف الاطفال الاقل ذكاء او ذوي الذكاء المتدني نظرا لاصابتهم ببعض الامراض او الاعاقات تمهيدا لضمهم الى مدارس خاصة تراعي ظروفهم الذهنية.
* النمو الاجتماعي والعاطفي
تبدأ أول علامات هذا النوع من النمو عند عمر ثمانية اشهر تقريبا عندما يبدأ الطفل بالاحساس بالخوف عند رؤية الناس الغرباء وبالمناسبة فان اكثر شيء يلفت نظر الطفل في تلك المرحلة هو وجه الام. تبدأ القدرة على التعاطف وفهم القواعد الاجتماعية قبيل مرحلة الدخول الى المدرسة والتي تتطور تدريجيا حتى مرحلة المراهقة. تظهر مراحل الاحساس بالغضب في مرحلة ما قبل المدرسة ومرحلة ما قبل المراهقة. يميل الطفل في مرحلة المدرسة الى تكوين الصداقات وتبادل التعاطف مع الآخرين. الاطفال لديهم فضول في السؤال دائما حول ما يحيط بهم وكيف جاؤوا الى الحياة وما الفرق بين الذكر والانثى وعن السؤال عن اعضائهم التناسلية والفرق بين البنت والولد ويعتقد البعض انه من غير الملائم شرح او تفسير ذلك للاطفال وهذا يخالف نمو الطفل في هذا الاتجاه ولكن العكس صحيح فدراية الطفل بهذه الامور يجنب الطفل ان يكون ضحية للاعتداء الجنسي من قبل الآخرين كما ان تعليمه بألا يسمح لاحد ان يمس شيئا من جسمه وطلب الاستغاثة عندما يحاول احد ذلك معه هو من الاهمية بمكان لحمايته. ومن ناحية الثقافة المعرفية ينبهر الأطفال بالألعاب ويرغبون في الحصول عليها. ولكن قد يعترض الأهل إذا اختار أطفالهم لعبة لا تناسب جنسهم.
من المعلوم أن التمييز بين ألعاب البنات والأولاد، يعود إلى المفاهيم المسبقة والتقاليد الاجتماعية الراسخة. والطفل يجد نفسه في مواجهة مع هذه التقاليد الاجتماعية، فهناك ألعاب خاصة بالبنات كالدمى واواني المطبخ فيما يهتم الذكور بما يخصهم مثل العاب السيارات وغيرها. وفي عمر سنتين لا يرتكز اختيار الطفل على جنسه، بل يريد أن يلعب بما يحلو له، وقليل من الأهل يسمحون لأطفالهم اختيار الألعاب التي تناسب أذواقهم، ربما خوفًا من أن تتصرّف البنت بشكل ذكوري، أو العكس.
ولكن الانزعاج هنا سابق لأوانه، فالأطفال لا يميزون بوضوح في مثل هذه السن بين نشاطات الذكر ونشاطات الأنثى. ولكنهم بحلول العام الثالث يبدؤون بتفضيل النشاطات التقليدية لبني جنسهم خلال معظم الأوقات التي يقضونها في اللعب، وبحلول العام الرابع من العمر، يزداد هذا الفارق قوة ووضوحاً. وإذا فمن الطبيعي جداً أن يلعب الطفل الذي يتراوح عمره بين الثالثة والرابعة مع الأطفال من الإناث بعض الوقت ولا سيما إذا لم يكن هنالك أطفال ذكور يلعب معهم. وإذا ما كان لعبهم داخل المنزل، فإنه – أغلب الأحيان – يرتكز على تشكيل أسرة يمثل فيها الذكر الأب، وتمثل الأنثى الأم.
* تطور الكلام واللغة:
تبدأ اللغة التعبيرية وانطلاق بداية الكلام مع السنة الاولى من العمر. عندما يبلغ الطفل عمر 3 سنوات يبدأ باستعمال الجمل المركبة وعند ملاحظة ظهور اي مشاكل في الكلام لدى الطفل يجب فحصه بشكل دقيق وخاصة السمع لان اللغة هي شيء مكتسب من البيئة المحيطة فيه وكون وجود ضعف السمع لديه يفقده القدره على التعلم وبالتالي ضعف اللغة والكلام لديه.

المصدر /



ليست هناك تعليقات: