أخر المواضيع

الأحد، 17 أكتوبر، 2010

الأطفال مفرطو النشاط


الأطفال مفرطو النشاط

بقلم / د. ميسرة طاهر - عكاظ

جلس وفي حجره طفله الذي لم يتجاوز الخامسة من عمره، وبدأت زوجته تتحدث عن هذا الطفل الذي كان باديا عليه عدم قدرته على الجلوس هادئا، فقد كان يلعب تارة بلحية والده، وتارة بشعره، وتارة يتفلت من بين ذراعيه ليعبث ببعض محتويات الغرفة، ثم لا يلبث أبوه أن يعيده إلى حجره، وواصلت الأم شكواها، وشعرت أنني ربما كنت أمام طفل مفرط النشاط أو كثير الحركة،
أخرجت من أحد أدراجي استبيانا يمكن بواسطته تشخيص مثل هذه الحالات، وكانت إجابات هذين الوالدين على معظم العبارات بنعم، وتأكدت حينها أنني أمام طفل مفرط النشاط، وكثيرا ما يعزو الناس شقاوة أمثال هؤلاء، وكثرة حركتهم، وفرط نشاطهم إلى سوء تربيتهم، ويحملون آباءهم وأمهاتهم المسؤولية،

وغالبا ما يتذمر المحيطون بهؤلاء الأطفال منهم، ولا يجدون طريقة محددة تنقذهم من الصداع الذي يسببونه لهم، إضافة إلى أنهم يؤكدون أنهم كثيرا ما يفقدون صبرهم، فيضربونهم ومع ذلك لا يجدون نفعا لهذا الضرب، ولا تتغير سلوكياتهم، وللتخفيف من حجم الإحباط الكبير الذي يعانيه والدا هذا الطفل ذكرت لهما أن أحد الباحثين عقد لقاءات متكررة على مدى سنة ونصف مع مجموعة من الآباء الذين لديهم أطفال على شاكلة ولدهم، وتبين أن كثيراً من الخصائص وأنواع السلوك الموجودة في هؤلاء الأطفال متشابهة،

ولكن ليس من الضروري أن تتواجد كل هذه السمات في كل طفل، فبعض الأطفال لديه منها أكثر من البعض الآخر، وأبرز هذه الصفات: أنهم أكثر نشاطا من غيرهم حين كانوا رضعا، فكثيرا ما يضربون الأرض بأرجلهم ويتدحرجون، ويصرخون، وإذا ناموا فإن نومهم غير عميق، وحين بدؤوا المشي كانوا يجرون، وامتازوا عند دخولهم المدرسة بأنهم أصعب في توجيههم، وأقل استقراراً وانتباهاً ونضجاً من غيرهم، ولم يكونوا قادرين على مسايرة أقرانهم، أو أشقائهم، بل إنهم كثيرا ما يوصفون بأنهم مزعجين وكثيري الكلام والصياح، ومع ذلك فهم أطفال يستحقون الحب في بعض الأحيان، ومن خصائصهم أنهم مزعجون أثناء تناول الطعام، وعادات نومهم سيئة أيضا، ويشتكي منهم جيرانهم، مخربون، ليس لديهم صبر، يسهل إحباطهم، ويصعب التنبؤ بما سيفعلونه، يغيظون من حولهم ويقذفونهم بما في أيديهم، وإذا بدأ عنفهم استمر على هيئة سلسلة لا تتوقف، وعليه فهم يتلقون اللوم الدائم، ومفهومهم عن أنفسهم ضعيف جدا،

ويحتاجون باستمرار للتعزيز، ويبدو أنهم يجهلون سبب قيامهم بكل هذا السلوك، ويلاحظ أن هذه الظاهرة أكثر شيوعاً بين الأولاد عنها بين البنات، وتشير الدراسات إلى صحة هذه الخصائص، وتم اعتماد فكرة المثلث المميز لهذه الفئة من الأطفال، فهم كثيرو الحركة، وضعيفو الانتباه، وسيئو التوافق الاجتماعي، إلا أن ما يجب التأكيد عليه أن فرط النشاط يكون بصورة قهرية، بمعنى أن الطفل لا يستطيع مقاومة النشاط الصادر عنه،

مما يجعله كما قلنا عرضة لتذمر المحيطين به وعقابهم له، فيسوء توافقه مع غيره سواء الوالدان أو المدرسون أو الأقران والجيران، فيتلقى بناء على ذلك قدرا كبيرا من اللوم والعقاب، وعندما يشعر بأنه منبوذ ومكروه يزداد ما يكشف عنه من سلوك غير مرغوب فيزداد الناس ضيقاً به وإهمالا وعقابا له. والملفت للنظر أن هذا العقاب لا يجدي، ولا يعدل من سلوكه، فيتهمه من حوله بالغباء، وقد لا يكون كذلك، ومع ذلك فإن موقف الطفل ذي النشاط المفرط لا يعد أمراً ميؤوساً منه بالنسبة للكبار وخاصة الوالدين والمدرسين إذا ما حاولوا التعامل مع مشاكله بطريقة مرتبة ومنظمة.

كل ما على الراشدين أن يدركوه أنهم أمام طفل لم يختر أن يكون كذلك، وعقابه يشبه عقاب الشخص الطويل بسبب طوله أو القصير على قصره، إن هؤلاء الأطفال يحتاجون منا إلى فهمهم، وحسن تشخيصهم، ومساعدتهم على إدارة حياتهم وتوجيههم، وإلا فإننا سنخسرهم وهم كثيرون، ونحولهم بجهلنا إلى شخصيات منحرفة تسيء لنفسها ولغيرها، كما أننا سنفقد طاقتهم الهائلة التي يمكن أن توظف بصورة إيجابية، لا سيما أن الكثيرين منهم تهدأ حركتهم عند بلوغهم الثانية عشر من العمر.

*نقلا عن "عكاظ" السعودية.



ليست هناك تعليقات: