أخر المواضيع

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

شهوة الانتقاد

شهوة الانتقاد

عبد الله الجعيثن
    تروي حكاية مختصرة «أن امرأة شديدة الانتقاد والتنقيب عن أخطاء الأخرين، كانت كل صباح تأخذ زوجها إلى النافذة المطلة على شرفة الجيران وتريه غسيلهم المنشور في الشرفة ثم تقول:
- ألا ترى أن الغسيل يُنشر وهو غير نظيف؟!.. هل هذه ست بيت؟
وذات صباح - وزوجها يتناول الإفطار - أخذته لممارسة هوايتها المعتادة في رؤية (الغسيل القذر) ونشره أمام العيون، ولكنها فوجئت هذه المرة بأن الغسيل نظيف جداً فغضبت وقالت:
- عجيبة وغريبة.. غسيلهم اليوم نظيف.. ما هي عادة.. ولكن إن ينظف مرة يتسخ عشرات المرات.. هذه عادة جارتنا.. مؤكد أن هذا الغسيل النظيف ليس من صنع يديها بل جاء من ساعدها..
فضحك زوجها بشدة فاستشاط غضبها وقالت له مقطبة:
- لماذا تضحك؟!
فقال:
- الغسيل كما هو كل يوم.. نظيف فعلاً.. الحدث المختلف اليوم هو أنني استيقظت مبكراً فقمت بتنظيف النافذة القذرة التي ترين من خلالها غسيل الجيران قذراً بسبب ما تراكم على نافذتك من الأوساخ..»
قلت:
وشهوة الانتقاد والانتقاص موجودة عند كثيرين، حيث ينظرون للآخرين من خلال نوافذهم هم، فالخلل في نوافذ المنتقد القذرة، والعيب في عيونه المنتقصة، التي (تريد) أن ترى النقائص والعيوب وتختلقها اختلاقاً، وكأنها بهذا تعطي نفسها قيمة إذا حقّرت الآخرين.. مع أن العكس هو الصحيح..
* * *
إن التقليل من قيمة الآخرين شائع مع الأسف.. وخاصة بين أصحاب العمل الواحد.. فالمدرس الذي يشعر بالنقص قد يقدح في بعض زملائه المدرسين أمام طلبته ليحط من شأنه ويرفع شأنه هو - كما يظن - مع أن الطلبة أذكى مما يعتقد..
وقس على هذا بقية الأعمال والتصرفات فإن الذي لا ينظر إلا بعين السخط لا يرى غير النقص ولا يعرف غير البغض:
«وعين الرضا عن كل عيب كليلة
ولكن عين السخط تبدي المساويا»
ومن تركبه شهوة الانتقاد ويحب تنقيص الآخرين والتنقيب عن العيون فهو مريض من الداخل..
«ومن يك ذا فمٍ مرٍ مريضٍ
يجد مُراً به الماء الزلالا»
كما قال المتنبي، ومرض النفس أشد من مرض الجسد..
وللمتنبي أيضاً:
«وكم من عائبٍ قولاً صحيحاً
وآفته من الفهم السقيم»

المصدر /

جريدة الرياض


ليست هناك تعليقات: