أخر المواضيع

السبت، 25 سبتمبر، 2010

أطعمة الاستيعاب والتفوق التي تزيد قدرة المخ على الاستيعاب والفهم والحفظ

الرأي الكويتية : أطعمة الاستيعاب والتفوق التي تزيد قدرة المخ على الاستيعاب والفهم والحفظ
الطب الاجتماعي الحياة الدراسية «3» / أغذية متكاملة لتقوية ذاكرة وذكاء الطلبة
| اعداد د. أحمد سامح |


مع بداية العام الدراسي تهتم كل الأسر بتهيئة الجو المناسب للدراسة، ومن ضمن هذا الاستعداد الاهتمام بتغذية الطفل والبحث عن أفضل الأطعمة التي تزيد من قدرة أبنائهم على المذاكرة والاستيعاب والحفظ.
ومن محتويات الوصفة الطبية لعام دراسي ممتع يبدع فيه الطلبة ويتفوقون كانت هذه الدراسة التي ترتقي بالصحة النفسية والجسدية للطلبة.
وكثير من أولياء الأمور يشتكون من معاناة الأبناء من مشكلة النسيان السريع وضعف القدرة على الحفظ والاستيعاب، كذلك يتساءل أولياء الأمور والتربويون عن الأطعمة التي تقوي ذاكرة الطلبة وتزيد من قدرتهم الاستيعابية.
وفي هذه الدراسة نتناول العناصر الغذائية التي تقوي ذاكرة وذكاء الطلبة بالتفصيل وأي الأطعمة غنية بهذه العناصر. فالمخ يحتاج إلى أكثر من 20 مغذيا يوميا لا تتواجد في مادة غذائية واحدة.
وكذلك يحتاج إلى مضادات الأكسدة لكثرة تعرضه للهجوم التأكسدي الضار من الشوارد الحرة ونتناول بالتفصيل في «الراي كلينك» الشوارد الحرة ما هي ودور مضادات الأكسدة في مكافحة خطورتها.
ويحتاج المخ إلى مجموعة فيتامين «ب» المركب لنمو وتطور الجهاز العصبي ورفع كفاءة الموصلات العصبية.
كذلك نشرح بالتفصيل دور الأملاح المعدنية الحيوية وزيوت أوميغا - 3 وضرورتهما الغذائية للمخ ونموه وزيادة كفاءته.
ونوضح للقراء الأعزاء في الأطعمة التي تتوافر فيها هذه العناصر الغذائية والتي تؤمن للطلاب عاما دراسيا ممتعا يبدعون فيه ويتفوقون.

مع بداية العام الدراسي الجديد يشتكي كثير من الطلاب وأولياء الأمور والتربويون من مشكلة النسيان السريع وضعف التركيز المخيف لدى التلاميذ.
ونظراً لأداء المخ وظيفته بكفاءة ودقة فإنه يحتاج إلى أكثر من 20 مغذيا لا تتواجد في مادة غذائية واحدة، لذا فإن التغذية المتكاملة لها تأثير مهم على وضع كفاءة المخ وسلامة ودقة أدائه لوظائفه الحيوية المرتبطة بقوة الذاكرة والاستيعاب والذكاء.

غذاء تقوية الذاكرة والذكاء
المخ يحتاج غذائياً إلى مضادات الأكسدة لكثرة تعرضه للهجوم التأكسدي الضار المستمر من الشوارد الحرة التي تتولد فيه بمعدل أكبر نظراً لكثرة استهلاكه للأوكسجين بدرجة تفوق أعضاء الجسم الأخرى.
ومن أهم مضادات الأكسدة الغذائية الواقية للمخ فيتامين «A» وبيتاكاروتين الذي يتحول في الجسم إلى فيتامين «A» وفيتامين «E» ومعدن السيلينيوم ومركب الجلوتاثيون وفياتو الفينولات العديدة وهي موجودة في أطعمة معينة «انظر الراي كلينك».

الفيتامينات تقوي الموصلات العصبية
كما يحتاج المخ غذائيا إلى مجموعة فيتامينات «ب» المركب لأهميتها الحيوية له مثل فيتامين حمض الفوليك الضروري لنمو وتطور الجهاز العصبي المركزي وللمحافظة على مستوى وجود الموصل العصبي «سيروتونين» الذي يقوم المخ بتصنيعه.
وفيتامين الكولين الذي يعتبر جزءا من الموصل العصبي استيل كولين المسؤول عن الذاكرة في المخ.
ويحتاج المخ ايضا إلى فيتامين «12 ب» الضروري لكفاءة وظائف الجهاز العصبي وانتاج كرات الدم الحمراء.
وفيتامين «ب» الضروري للكيمائيات الجسم المسؤولة عن اتصالات الخلايا العصبية وهو ضروري لانطلاق الطاقة في الخلايا وضروري كذلك لنقل النبضات «الإشارات» العصبية.

المعادن لنشاط المراكز العصبية
ومن المعادن الغذائية يحتاج المخ إلى الكالسيوم والماغنسيوم والمنجنيز وكلها تساعد على انتقال النبضات العصبية وإلى الحديد الذي ينقل الأوكسجين إلى الخلايا ويساعد في عمل الموصل العصبي «دوبامين».
وأيضاً يحتاج المخ إلى الزنك الضروري لنمو المخ ولأدائه الوظيفي الصحيح بالإضافة إلى مساعدته في انتاج أكثر من 200 انزيم في الجسم يعمل العديد منها في المخ.
كما يحتاج المخ غذائيا إلى النحاس المساعد على تكوين كرات الدم الحمراء والبورون المساعد على انتاج الانزيمات والمؤثر على حركة الكالسيوم الذي يعمل على انتقال النبضات العصبية ويحتاج ايضا في تغذيته إلى اليود الضروري لسلامته ولزيادة قدرة أدائه الذهني.

أغذية نمو المخ وتطوره
توجد مكونات دهنية ضرورية جدا لنمو المخ وتطوره المناسب وايضا لتكوين أغشية الخلايا العصبية التي تمر فيها إلى جميع الاشارات العصبية مثل دهون أوميغا - 3 المعروفة بـ «لينولينيك» التي ينتج عنها مركب «DHEA» المكون الرئيسي لنسيج المخ والضروري في جميع مراحل نموه وتطوره.
كما ان دهون أوميغا - 6 «لينونوليك» ضرورية في التغذية السليمة الصحية للمخ.
ونعرض هنا إلى أهم الأغذية الاقتصادية المتكاملة في محتوياتها من المكونات الضرورية لصحة وسلامة المخ وقوة أدائه لوظائفه الحيوية المرتبطة بالذاكرة والذكاء والاستيعاب التي يجب أن يتناولها في وجبات غذائية يومية متكاملة.

أغذية المنتجات الحيوانية
• كبد بقري وكبد دجاج لاحتوائهما على مضادات الأكسدة من فيتامين «A» وفيتامين «E» بالإضافة إلى فيتامين «ب» المركب ومعادن الحديد والزنك والنحاس.
• بيض لاحتوائه على مضادات الأكسدة فيتامين «A» والسيلينيوم وفيتامين «12 ب» وحمض الفوليك وفيتامين كولين المقوي للذاكرة ومعادن الحديد والزنك.
• سلمون أو ماكريل لاحتوائها على فيتامين «E» المضاد للأكسدة وفيتامين «6 ب» وفيتامين «12 ب» ودهون أوميغا - 3.
• المأكولات البحرية مثل الروبيان والكابوريا والأسماك لاحتوائها على معدن الزنك واليود والفسفور والكالسيوم.
• الحليب ومنتجاته لاحتوائها على فيتامين «12 ب» ومعدن الكالسيوم.

خضراوات طازجة ومطبوخة
• سبانخ بالحمض لاحتوائها على بيتاكاروتين المضاد للأكسدة وفيتامين حمض الفوليك وفيتامين «6 ب».
• بصل طازج لاحتوائه على السيلينيوم المضاد للأكسدة واليود.
• طماطم لاحتوائها على فيتامين «C» المضاد للأكسدة وعلى فيتامين «C».
• رجلة «باربير» لاحتوائها على بيتاكاروتين وجلوتاثيون المضادين للأكسدة ودهون أوميغا - 3.
، بطاطا صفراء لاحتوائها على بيتاكاروتين المضاد للأكسدة وفيتامين «6 ب».
• ثوم لاحتوائه على مضاد للأكسدة «سيلينيوم».

فواكه طازجة
• برتقال لاحتوائه على مضادات الأكسدة من فيتامين «C» وسيلينيوم وجلوتاثيون بالإضافة إلى حمض الفوليك.
• بطيخ لاحتوائه على فيتامين «C» وجلوتاثيون المضادين للأكسدة وفيتامين «6 ب» وفيتامين «12 ب».
• فراولة طازجة لاحتوائها على فيتامين «C» وجلوتاثيون المضادين للأكسدة واليود.
• مانجو أوكنتالوب لاحتوائهما على مضادات الأكسدة من فيتامين «C» وبيتاكاروتين.
• موز لاحتوائه على فيتامين «6 ب» والبوتاسيوم وأحماض أمينية تكون مادة «السيروتونين».

أغذية البقوليات
• عدس لاحتوائه على سيلينيوم المضاد للأكسدة وحمض الفوليك ومعادن الحديد والماغنسيوم والنحاس والبوردن.
• لوبيا جافة لاحتوائها على فيتامين حمض الفوليك ومعادن الحديد والماغنسيوم والنحاس والبوردن.

بذور وزيوتها
• بذور الكتان وزيتها المسمى بـ «الزيت الحار» لأنهما من أغنى المصادر الغذائية بمكون أوميغا - 3 ويتم تناولهما بعد اعدادهما بالطريقة الصحيحة.
• سمسم وزيته والطحينة «الهردة» لاحتوائهما على فيتامين «E» ودهون أوميغا - 3.
ويتم تناول السمسم على صورته وفي المنتجات المحتوية عليه مثل الخبز بالسمسم ومنتجات حلوى السمسمية وغيرها.
ويتم تناول زيت السمسم «السيرج» بإضافته إلى الفول المدمس والجبن الأبيض وسلاطة الخضراوات الطازجة مع استخدامه في الطبخ.
• زيت الذرة أو عباد الشمس لاحتوائهما على دهون أوميغا- 3.

حبوب ومكسرات
• قمح «بليلة»: لاحتوائهما على فيتامين «E» المضاد للأكسدة وفيتامين «ب» وفيتامين «12 ب».
• ذرة أصفر: لاحتوائه على فيتامين «E» المضاد للأكسدة وبيتاكاروتين.
• فول سوداني: لاحتوائه على فيتامين «E» المضاد للأكسدة وفيتامين كولين المكون للاستيل كولين المقوي للذاكرة وعلى معادن الماغنسيوم والمنجنيز والنحاس والزنك والبوردن ودهون أوميغا- 3 ويشمل هذا الجوز واللوز والفستق.

توابل وأعشاب
• زعتر: بردقوش - كمون - حبهان - شمر - ريحان لاحتوائها على مكونات مضادة للأكسدة.
ويتم تناولها بإضافتها إلى الأطعمة المختلفة مثل الفول المدمس والجبن الأبيض والبيض والطحينة والأغذية المطبوخة، وفي تتبيل اللحوم والدواجن والأسماك منفردة أو في خلطات طبقا للمذاق المرغوب.
كما يمكن تناول الريحان بإضافته إلى مشروب عصير الليمون والشاي.
• ملح الطعام المدعم باليود لاحتوائه على اليود وذلك لسلامة وكفاءة الجهاز العصبي والغدة الدرقية ذات الأهمية القصوى في التفاعلات الحيوية.

للمزيد اتبع الرابط التالي :

ليست هناك تعليقات: